كليات بريدة

ريادة وتميز

logo bpc news


كلمة المشرف على المكتبة المركزية

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي أنزل القران وجعل القراءة آيته الاولي مدخلا للعلم والكلم والبيان.

وبعد:

الوعي والإدراك من أساسيات بناء مجتمع متماسك وفاعل وقادر على فعل النهوض والتطور للَحاق بركب الأمم المتقدمة، والكتاب أحد أهم الأدوات الناجز لهذا الفعل الحضاري والكتاب هو مصدر القراءة. يقول تعالى: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ, خَلَقَ الإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ, اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ, الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ, عَلَّمَ الإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ} - سورة العلق الاية (5) صدق الله العظيم. فتيسير أسباب المطالعة من أهم عوامل الثقافة. والعلم كما هو معروف لا يأتي إلا بالتعلم، والكتاب وسيلة لهذا العلم.

تعتبر المكتبات من مؤسسات المعلومات التى تخدم قطاعات المجتمع بفئاته المختلفة وتعمل على تنمية قدراته وذلك بتقديم الخدمات الإرشادية والمرجعية والبحثية التى تعينه على إكتساب المعرفة البشرية، والمكتبات تعمل على إعدادها وتجهيزها وتنظيمها ومعالجتها ثم تقديمها للمستفيدين وبهذا تنشر الوعي وتغرس حب عادة القراءة والاطلاع وتزجى وقت الفراغ. والمكتبات الجامعية هي التي تمثل جزءا من احدى مؤسسات التعليم العالي وتقدم خدماتها للطلاب وطلاب الدراسات العليا وأعضاء هيئة التدريس. وكذلك تعتبر المكتبات اليوم أساس النهضة الفكرية والتقدم الحضاري فى حياة الشعوب المعاصرة (فأعطينى مكتبة أعطيك أمة)، فالمكتبة المركزية بكليات بريدة الاهلية هي من احدى هذه المؤسسات التعليمية.

                                                                  د.حسن صالح محمد علي

                                                                                                  المشرف علي المكتبة المركزية