كليات بريدة

ريادة وتميز

logo bpc news


IMG 033544

د. محمد السكيتي

وكيل كلية العلوم الإدارية والإنسانية

كلمة وكيل الكلية:

الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه وصلى الله وسلم على النبي الامي الكريم واله وصحبه اجمعين.

يقول الله سبحانه وتعالى « اقرأ باسم ربك الذي خلق » ويقول جل وعلا « يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين اوتوا العلم درجات »  

فقد جعل الله تعالى أهل الحكمة والرأي والأدب والفكر في أشرف الجهات فبهم تنتظم للأمة محاسنها وتستقيم أمورها، وبنصائحهم يصلح الله للخلق سلطانهم ويعمر بلدانهم، ولقد نالوا في هذا البلد المسلم كل التقدير والإجلال فرفع الله من شان العلم والعلماء وطلبة العلم.

ولتحقيق هذه الرفعة  والحفاظ عليها سعت كليات بريدة الاهلية لإنشاء كلية العلوم الادارية والانسانية, حيث تم ذلك بحمد الله عام 1430هـ ، لتلبي احتياجات شباب المملكة العربية السعودية بتخريج الكفاءات العلمية الوطنية المؤهلة.

وتعد هذه الكلية في الوقت الحاضر أكبر كليات بريدة الاهلية من حيث عدد طلابها وأقسامها ومخرجاتها العلمية. وقد تطور أداء الأقسام العلمية بالكلية خلال السنوات الماضية تطوراً ملحوظاً إذ سعى أساتذتها ومسؤولوها سعياً حثيثاً لمواكبة تطور العلوم التي تضمها أقسام الكلية بشكل دائم، ، لذا حرصنا ان تكون برامج الكلية التعليمية ليست دراسات نظرية فقط بل علمية تطبيقية واسعة في كافة تخصصاتها، وأصبحت أقسام الكلية اليوم تستخدم الأجهزة والمعامل الحاسوبية والمحاكم التدريبية التي تُستخدم بكفاءة عالية في تدريس الطلاب وتدريبهم على البحث والتجريب والاستخلاص والاستنتاج وتنمي لديهم جملة من المهارات الأساسية في كافة التخصصات.

كما طرحت الكلية خططها الدراسية ليكون محتواها متناغما مع الأساليب والطرائق والتقنيات الحديثة المستخدمة في توصيله للطلاب في مجالات تخصص الكلية شكلاً ومضموناً.

 وقد حرصت الكلية في جميع خططها القائمة والمستقبلية بين تطور العلوم واحتياجات المجتمع السعودي، بحيث تكون مخرجاتها ملبية لتلك الاحتياجات وموفرة للكوادر المؤهلة والمدربة المطلوبة حسب تخصصات الكلية العلمية. وهذا أمر تؤكد الكلية على وضعه في مقدمة أولوياتها في خطواتها الحثيثة.

تمنح الكلية درجة البكالوريوس بنظام الانتظام،. ولذا فقد حق لها بعد مضي سنوات قليلة على تأسيسها أن تفخر وتعتز بالخريجين من أبنائها وبناتها الذين هم اليوم يعملون في  الحقول والميادين المختلفة في مناطق مملكتنا الحبيبة و يخدمون دينهم ومليكهم ووطنهم بكل كفاءة واقتدار.

فلله الحمد والفضل والمنة أولاً وأخيراً ثم توجيه ودعم ولاة الأمر في هذا البلد المعطاء، وإدارة الكليات ممثلة بسعادة المشرف العام وأصحاب السعادة النواب والوكلاء وجهود المخلصين من مختلف إداراتها أجزل الله لهم جميعاً الأجر والمثوبة.

ولا أملك إلا أن أتقدم لهم جميعاً باسمي وباسم جميع إخوتي وأخواتي الزملاء والزميلات أعضاء هيئة التدريس والإداريين والإداريات والطلاب والطالبات بوافر الشكر وعظيم الامتنان سائلاً المولى عز وجل أن يأخذ بأيدينا جميعاً نحو المزيد من التوفيق والفلاح.   

                                                                                                                وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.